أخبار عاجلة

الاتحاد المغربى للشغل

نشأة الاتحاد المغربى للشغل:

في منزل بسيط بحي بوشنتوب الشعبي ذي جذور تاريخية مناضلة، تم التحضير النهائي لتأسيس أول منظمة نقابية وطنية مستقلة، حيث كان ثلة من النقابيين يجتمعون وبشكل سري لوضع اللمسات الأخيرة لعقد المؤتمر التأسيسي لمنظمة نقابية تجسد آمال الجماهير الكادحة وتعبر عن مطامحها الثورية في التحرر والاستقلال.

في هذا المنزل المتواضع كان الحدث التاريخي العظيم يوم 20 مارس 1955، ميلاد الاتحاد المغربي للشغل التي بلغ صداها أرجاء العالم لأنها تمت رغم أنف المستعمر الذي كان يبسط قواته ودباباته وأسلحته المتنوعة وينشر مخبريه في كل أزقة وأحياء منطقة درب السلطان بالدارالبيضاء. فإيمان النقابيين الأحرار كان قويا بعدالة قضيتهم واستقلال بلدهم وكان عزمهم شديدا على تحدي المستعمر وعلى رفع أية وصاية أو إملاءات سياسية أو نقابية أجنبية. وهبوا حياتهم فداء للوطن وضحوا بغاليهم ونفيسهم في سبيل الطبقة العاملة، لذا كان إصرارهم على ممارسة الاستقلال النقابي مهما كلفهم من ثمن.

في هذا المنزل الكائن بزنقة 19 بحي بوشنتوف بمنطقة درب السلطان توافد يوم 20 مارس 1955 في خفية عن أعين المخربين وفي تحدي قوانين الاستعمار التعسفية وقواته التي كانت تراقب الوطنيين من الأرض ومن أعلى الأسطح، 45 مندوبا نقابيا قدموا من مختلف الجهات أو مثلوا مختلف القطاعات المهنية، ليعقدوا المؤتمر التأسيسي لأول مركزية نقابية وطنية، كان الإجماع على تسميتها “الاتحاد المغربي للشغـل” نظـرا لما لهـذا الإسم من معاني. إن التاريخ لن ينسى مؤسسي الاتحاد المغربي للشغل، وعمال المغرب سيظلون أوفياء سائرين على دربهم في حمل المشعل لاستمرار هذه المنظمة الأصيلة كمدافع أمين عن مصالح ومطامح الطبقة العاملة خصوصا، والجماهير عموما. رحم الله كل من وافتهم المنية وأسكنهم فسيح جنانه وأطال الله عمر من لازال منهم على قيد الحياة.

هوية ومبادئ الاتحاد:

نشأ الاتحاد المغربي للشغل في 20 مارس 1955 كتعبير عن الوعي والإرادة العمالية، واستجابة لضرورة تاريخية، وكنتاج لمرحلة من النضالات والكفاحات العمالية المجيدة من أجل تحرير الوطن واستقلاله من الاستعمار الغاشم، قدمت خلالها الطبقة العاملة المغربية أروع الأمثال في التضحية والعطاء والفداء.

 وهكذا لم يكن الاتحاد المغربي للشغل من صنع حكومة أو حزب، بل كان من خلق الكفاح العمالي المجيد، وتعبيرا عن إرادة الطبقة العاملة المغربية في التحرر والانعتاق.

وعبر مسيرته الطويلة، حافظ الاتحاد المغربي للشغل على هويته وأصالة الحركة النقابية المغربية من المسخ والتشويه والتسخير. فلم يتركها مطية لأهواء حكومة أو مطامح حزب، أو مصالح رب عمل، بل جعلها دائما وفية لأصولها متشبثة بمبادئها، مدافعة عن تطلعاتها وآمالها، فكانت بدلك التجسيد الحقيقي للطبقة العاملة المغربية ولمسارها التاريخي ولهويتها وأصالتها.
إن تاريخ الاتحاد المغربي للشغل هو تجسيد لمبادئه الثابتة.

النضال من أجل الوحدة النقابية: هو الدفاع عن حق الطبقة العاملة في وحدتها التنظيمية أمام المحاولات الخارجية الهادفة إلى إضعافها وتقسيم صفها وتفتيت قوتها.
النضال من أجل الاستقلال النقابي: هو الدفاع عن عدم تسخير الطبقة العاملة واستعمالها مطية لحزب أو حكومة أو لأرباب عمل.
الدفاع عن الديمقراطية النقابية: هو ضمان للتعددية السياسية ولحق الانتماء السياسي لأعضاء الاتحاد.

وتلك هي مبادئ المنظمة النقابية الأصيلة: الوحدة و الاستقلالية والديمقراطية

مواقف الاتحاد:

إن تاريخ نضال الطبقة العاملة المغربية يجد تعبيره في تاريخ الاتحاد المغربي للشغل:فقد كافح الاتحاد من أجل تحرير الوطن واستقلاله، ومن أجل القضاء على الحماية بكل أشكالها السياسية منها والنقابية. وناضل الاتحاد من أجل النهوض بالطبقة العاملة المغربية والجماهير الشعبية، ومن أجل الدفاع عن الحق النقابي،

 و الرفع من المستوى المادي والفكري للعمال و العاملات و رعاية الأعمال الاجتماعية، والنضال من أجل النهوض بالتعليم والصحة وتشجيع السكن الاجتماعي، والحماية الاجتماعية للعمال وأسرهم، وكل ما يضمن الحياة الكريمة والشريفة للطبقة العاملة المغربية، وقد واجه في كل دلك أصناف القمع والسجن والتشريد، وقدم سجلا حافلا بالأمجاد.
وناضل الاتحاد المغربي للشغل من أجل أن تكون للطبقة العاملة المغربية دورها ومكانتها داخل مجتمعنا، اعتبارا لدورها التاريخي العظيم في تحرير الوطن واستقلاله، وأن تستفيد من خيراته وثرواته، وتنعم بثمرات جهادها وكفاحها.
وناضل الاتحاد المغربي للشغل من أجل ديمقراطية حقيقية تضمن الكرامة الإنسانية، ولم تثنيه عن تشبثه بالديمقراطية حملات القمع والتآمر والتقسيم وضرب الوحدة النقابية بتفريخ نقابات تابعة للحكومة وللأحزاب السياسية، وحملات البهتان والتضليل التي تقودها وسائل الإعلام الممولة من المال العمومي.
وناضل الاتحاد المغربي للشغل من أجل السيادة الوطنية والوحدة الترابية والاستقلال الاقتصادي والتحرر من التبعية والهيمنة الأجنبية، وساند بكل إمكانياته حركات التحرر العربية والإفريقية والعالمية، وكافح من أجل حركة نقابية وحدوية في المغرب العربي وفي العالم العربي، واحتل مكانته بكل جدارة واستحقاق في الساحة النقابية الدولية باعتباره الممثل الشرعي للطبقة العاملة المغربية.

المصدر | الموقع الرسمى للاتحاد المغربى للشغل

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*