نقابات مهنية

“بيطرى” يزف بشرى للمصريين اختفاء كورونا قريبا وسيصبح كالانفلونزا ويجب اتباع قرارات الدولة

دكتور طارق مصطفى محمد
دكتور طارق مصطفى محمد

[mks_highlight color=”#f4f482″]كتبت-سامية الفقى[/mks_highlight]

التوقع باختفاء الفيروس خلال 3 شهور:

أكد الأستاذ دكتور طارق مصطفى محمد، استاذ ورئيس قسم الميكربيولوجى بكلية الطب البيطرى بجامعة بنها سابقا، أنه من المتوقع ان يختفى وباء الكورونا “كوفيد 19” ويقل تأثيره الباثولوجى خلال ٣ اشهر على الاكثر.

وأوضح أنه ببساطة كلما زاد انتشاره فى البشر تغير فى صفاته الوراثيه ليصبح اقل ضراوة للانسان مع الوقت ويصبح شأنه شأن فيروس الانفلونزا الذى يصيب كل منا ونعانى منه لمده ٣ ايام او اسبوع ثم يختفى والدليل على كلامه اختفاء القدرة على عزل الفيروس من الحلق “اختفاء الفيروس من الحلق” فى عينات المصابين فى خلال ١٥ يوما وهذه بشرى لكل المصريين.

النهاية لن تكون بعيدة:

أضاف دكتور طارق ان نهاية الوباء لن تكون بعيدة فتكاثر فيروسات كورونا له طبيعة خاصة فالحامض النووى للفيروس والذى يحمل صفاته الوراثيه، يحمل أيضا معه فى تكوينه العديد من المناطق التى تحمل معها عوامل التغيير فى الجينات الوراثية للفيروس يطلق عليها العلماء ما يسمى (ORF) (Opening reading frame) مما جعل العلماء المتخصصون فى علم الفيروسات يتنبؤن عام 2018 بنشأة سلالات جديدة دائما نتيجة لتفاعل هذه الجينات مع وسائل المناعة فى العائل الذى يتكاثر فيه الفيروس.

وقال: من هنا يتضح إصابة هذا الكم من البشر الذى وصل إلى ما يربو على 400 الف ويتزايد يوميا، مما سيؤدى بالتأكيد إلى تغير المورثات الجينية للفيروس نتيجة للقوى المناعية فى جسم الأنسان من إنترفيرون وغيره من المضادات المناعية الذى بالقطع سيؤثر على طبيعة الفيروس المسبب لهذا الوباء ويجعله أقل ضراوة مما هو حاليا والدليل على ذلك سلبية نتائج تحاليل ال PCR الذى يكشف عن وجود الحامض النووى من عدمه التى تجرى على المصابين بعد حوالى إسبوعين من الأصابة، مما يبشر بأن المرض تدريجيا سوف تقل ضراوته ويصبح مرضا عاديا شأنه فى ذلك شأن أمرلض البرد الأخرى من إنفلونزا وغيرة وللمتأمل فى امراض كورونا التى اصابت الأنسان من قبل مثل سارس 2003 ومارس (MERS) عام 2012 أين هى الأن وكم نسبة الأصابة بها فى عام 2020، مؤكدا أن هذا ليس كلامى فقط ولكن أكده ونشره العالم مايكل ليفيت الحائز على جائزة نوبل فى العلوم.

وأشار دكتور طارق مصطفى محمد إلى ان هذا لا يعنى التهاون فى إجراءات العزل واتباع الإجراءات الاحترازية التى قرراتها الحكومة بكل حزم، مؤكدا على النظافة الشخصية والتى يجب ان تكون منهجنا فى الحياة مثل عدم الدخول بالأحذية إلى المنازل وغسيل اليد المتكرر بالماء والصابون وعدم رمى النفايات هنا وهناك ونزيد من نظافة منازلنا وشوارعنا والأهم أن يشعر كل منا أنه مسئول عن نفسه وعائلته الصغيرة والكبيرة مصر.