العمال

وزيرة الصحة تعتذر عن لقاء دار الحكمة وتطلب عقد لقاء الأربعاء القادم

كتبت-سامية الفقى

أعلن نقيب الأطباء دكتور حسين خيرى اعتذار وزيرة الصحة- دكتورة هالة زايد- عن حضور اللقاء الموسع بدار الحكمة بين أطباء التكليف وأعضاء النقابة، وهو اللقاء الذي سبق وأرسل به النقيب دعوة الى الوزيرة لحضوره فى اطار التشاور للوصول الى تفاهمات حول أزمة نظام التكليف الجديد، لكن قبيل المؤتمر بدقائق أرسلت الوزيرة خطاب اعتذار بالفاكس وطلب تأجيل الموعد للأربعاء القادم، وجاء في الخطاب حسب ما قرأه النقيب على الحضور.

تلقيت بخاص الشكر والتقدير دعوة سيادتكم الكريمة لحضور الاجتماع الموسع بالنقابة العامة للأطباء بدار الحكمة مع شباب أطباء التكليف من دفعتي سبتمبر التكميلية 2019 ودفعة مارس 2020فى لقاء ودي بين أفراد البيت الواحد لكن نظرا للارتباطات المسبقة حتى يوم الثلاثاء 26 نوفمبر فأتشرف بدعوة سيادتكم لإتمام اللقاء المشار إليه بين إفراد البيت الواحد يوم الأربعاء القادم 27 نوفمبر وأضافت الوزيرة قائلة أنها على ثقة أن فتح قنوات الحوار سيساهم فى الوصول الى الأهداف المنشودة وختمت قائلة انها تقدر دعم النقابة الدائم للأطباء الذى يعكس رغبة واضحة للتعاون والتنسيق للوصول بالمنظومة الصحية فى مصر إلى أعلى مستوياتها.

جدير بالذكر أن اعداد كبيرة من شباب الأطباء من دفعتى تكليف سبتمبر التكميلية 2019 ودفعة مارس 2020 توافدوا من عدة محافظات ومن القاهرة قبيل انعقاد اللقاء الذى حضره النقيب دكتور حسين خيرى ودكتورة نجوى الشافعى وكيل النقابة ودكتور ايهاب الطاهر امين عام النقابة ودكتور رشوان شعبان عضو المجلس ودكتور احمد السيد مقرر لجنة الشباب.

وتحدث فى البداية نقيب الأطباء قائلا :هناك تعديلات بل إعادة تشكيل للخريطة التعليمية والصحية تتم الأن وهناك سيل من القوانين التى تم تمرير بعضها والبعض الأخر قيد النقاش والمداولة ونحن دائما ننحاز لكل مايهم الشباب لأنهم الكتلة الحرجة وهم المستقبل.

ولهذا كان لى تحفظات على نظام التكليف الجديد اهمها ان النظام تم وضعه دون أخذ رأى الأطباء أو نقابتهم الممثلة لهم والثانى أن النظام الجديد تم الإعلان عنه دون تفاصيل !

وتابع النقيب قائلا ً: ان برنامج الزمالة منذ نشأته لم يدرب سوى 20 الف طبيب بواقع 2000 طبيب فى السنة وكان ومازال أحد اهم مطالبنا هو زيادة إعداد المتدربين فى الزمالة، فكان الرفض هو الرد بسبب قلة الامكانيات فكيف سيتحقق ذلك الان فجاة؟!

ومن ناحية أخرى طالبت د نجوى الشافعى وكيل عام النقابة المسئولين فى وزارة الصحة بالتوضيح والدراسة لهذا النظام وطالبت الشباب الالتزام بالصبر لأنه سلاح فعال فى أى معركة وان النتيجة لصالحهم اذا ما توحدت كلمتهم ومواقفهم.

وتحدث امين النقابة دكتور ايهاب الطاهر قائلا :ان بعض ممثلى الوزارة يروجون حاليا فى الإعلام بأنه ليس تغييرا لنظام التكليف وإنما هو مجرد تدريب للأطباء ومن الذى يمكنه رفض تدريب الأطباء !

لكن الحقيقة انه تعديل فى قانون التكليف لأن الطبيب عكس النظام السابق كان تكليفه سنتين ويستطيع إعادتها لكن حسب النظام الجيد سيدخل من التكليف على الزمالة فى مدة قدرها خمس سنوات أذن هو تغيير للقانون.

وأكد دكتور رشوان شعبان عضو المجلس انه حتى اللجوء للتقاضى ضد هذا النظام الجديد للتكليف يتطلب وجود مشروع واضح بخطوات مكتوبة، وتحدث العديد من شباب الأطباء فى اللقاء معبرين عن رؤيتهم حيال النظام الجديد ومخاوفهم منه، وفى النهاية أعلن الأمين العام توصيات اللقاء كالآتى :

1- ترحيب الحضور بلقاء الوزيرة يوم الاربعاء القادم.

2- طلب إيقاف تطبيق النظام الجديد لدفعة مارس 2019 على ان يتم عقد لقاءات بين مسئولى الوزارة والنقابة وشباب الأطباء لدراسة جميع التفاصيل قبل اصدار أى قرارات تنفيذية.

3- إرسال مخاطبات رسمية لمسئولى الزمالة المصرية لمعرفة الامكانيات الحقيقية لتدريب كل هذه الاعداد.

4- مخاطبة الكلية الملكية فى بريطانيا لمعرفة مدى الاعتراف بالزمالة المصرية بالنظام الجديد.

Print Friendly, PDF & Email

Etuf Media Center