الدولة

المئات من طلاب الجامعات يحتفلون بافتتاح جدارية البحث العلمي بمستشفى 57357

كتبت-سامية الفقى

استقبل مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357 اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر، المئات من شباب جامعات مصر، لزيارة الأطفال المرضى ودعمهم ماديا ومعنويا، والمشاركة في افتتاح جدارية البحث العلمي، وحضروا من 15 جامعة، وهي السادات، وقناة السويس، والزقازيق، وعين شمس، والقاهرة، وبنها، ومصر للعلوم والتكنولوجيا، والفيوم، والمنوفية، وجامعة الدول العربية، والمنيا، وبني سويف، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، والاسكندرية، والمنصورة، و بعض المعاهد الخاصة، والمؤسسات الخيرية.

استقبل الأطفال الوفود، ثم توجهوا لقاعة المؤتمرات بالمستشفى، وبدأوا اليوم بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية، ثم كلمات للحضور.

استهلت اللقاء دكتورة شاهنده النجار، رئيس قسم البحث العلمي بمستشفى 57357، بالحديث عن المستشفى وجهوده في مكافحة السرطان، وتطور البحث العلمي بها بشكل يواكب التكنولوجيا العالمية، من أجل الوصول إلى تحقيق رسالة المستشفى “طفولة بلا سرطان.

أمينة البنا، منسق الزيارة بجامعة الإسكندرية، طالبة بالفرقة الرابعة صيدلة الإسكندرية، قالت أنها نسقت لحضور 50 طالب من أعضاء الجمعية العلمية لطلاب كلية صيدلة جامعة الإسكندرية، لزيارة المستشفى اليوم، لدعم الأطفال بالتبرعات المادية والعينية، لإسعادهم ورسم البسمة على وجوههم، نظرا لما يعانونه في مواجهة السرطان، وكدعم للمستشفى في مواصلة رسالته في علاج الأطفال مرضى السرطان، وتكبدنا عناء السفر للقاهرة لتيقننا بأن 57357 هي المكان المناسب لتبرعنا، لاحتياجه الشديد لتلك التبرعات.

وتلقينا محاضرة في الصيدلة الإكلينيكية بالمستشفى، علمنا من خلالها دور هذا التخصص الحيوي في مساعدة الأطباء في شفاء المرضى وعلاجهم، والدقة الشديدة في العلاج، ولفت انتباهي الألوان المختلفة في أدوار المستشفى والتي يعرف الطفل الدور الذي يقيم فيه في الأقسام الداخلية من خلال هذا اللون، لتسهيل وصوله لغرفته.

وتأكدنا من صحة ما أعلن عن المستشفى سابقا من مطابقته للمعايير العالمية في تقديم الخدمة الصحية.

مينا أيمن رمزي، قائد فريق جوالة كلية الآداب جامعة حلوان، قال أنه زار المستشفى عدة مرات سابقا، وكانت أولها عندما طلبت الكلية منه نشاط خدمة عامة، وقد نفذها في 57357، بحضور فريق الجوالة كاملا وكانت زيارة ممتعة جدا، حيث اطلعنا على التنظيم والنظافة والخدمة الصحية داخل المستشفى، والاهتمام بالمرضى بشكل لم نره في مكان آخر، كما لا يوجد تفرقة بين المرضى بسبب الدين، والكل هنا يعمل لصالحهم.

والصيف الحالي نسقت لزيارة من وفود جامعة الدول العربية للمستشفى، بعد أن طرحت مبادرة بالجامعة وتم الموافقة عليها، وحضر مدير التدريب بالجامعة الوزير مفوض ماجد الرشدان، مع الشباب في الزيارة، وكان الهدف منها خلق سفراء للمستشفى في الدول العربية، بعد اطلاعهم على نموذج مشرف لبلدنا مصر، يقدم الخدمة الصحية بشكل لائق للمصريين، واليوم نسقت مع المستشفى، وحضرت ممثلا لجامعتي حلوان والدول العربية باعتباري عضوا في فريق التدريب بالجامعة العربية، بهدف دعم الأطفال والمستشفى، والمشاركة في افتتاح جدارية برنامج البحث العلمي.

مارينا عاطف، منسق زيارات مؤسسة “حلمنا ضحكتك” الخيرية، حضر عشرات الشباب من الفريق من كليات مختلفة، المشاركة في افتتاح جدارية البحث العلمي، ضمن زياراتنا للمستشفى والتي بلغت 412 زيارة، شملت 31 حفلة، وذلك من أجل البهجة والإبتسامة التي أنشأنا المؤسسة من أجلها، وبالتالي على وجوه الأطفال ومرافقيهم والتخفيف عنهم مما يعانوه من تحدي شديد في مواجهة السرطان، والذي يحتاج للدعم النفسي والمعنوي طوال الوقت، والذي يكون له تأثير إيجابي وفعال في الصمود تجاه المرض ومحاربته.

حبيبة مجدي، أمين صندوق فريق “حلمنا ضحكتك”، قال أن الفريق يتطوع دائما في خدمة المستشفى والتبرع ماديا للأطفال، بجانب الدعم المعنوي، والتبرع بالدم الذي يحتاجه هؤلاء الأطفال، ويكون فيه عجز مستمر في المستشفى ولا يمكن توفيره إلا من خلال جسم الإنسان.

مشيرا إلى أن الفريق ينظم الحفلات الترفيهية والتعليمية للأطفال، من خلال المواهب المتعددة المشاركة معنا، والذين يتبرعون بوقتهم لخدمة هؤلاء الأطفال، وذلك بحب منهم دون آية ضغوط، فهم يشعرون خلال الوقت الذي يقضونه بالمستشفى بالراحة النفسية والسعادة، نظرا لما يرسمونه من بسمة على وجوه الأطفال.

Print Friendly, PDF & Email

Etuf Media Center