دين

شيخ الأزهر يحدد سلوك المسلم في أعظم الشهور.. إقرأ التفاصيل

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إن شهر رمضان فضله الله على سائر شهور السنة، بنزول القرآن الكريم فيه على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؛ مستشهدا بقوله تعالى: “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان”، مبينا أن الله ميز الشهر الكريم بأن أمر بصيام نهاره؛ قائلا “فمن شهد منكم الشهر فليصمه”.

وأضاف الإمام الأكبر، عبر موقع دار الإفتاء: “الصوم من العبادات التي لها أثر عظيم في حياة الفرد والمجتمع؛ فهو يعود الإنسان على الصبر وتحمل المشاق، ويرقق المشاعر والأحاسيس، ويربط العبد بربه وخالقه، وفي الصوم خضوع وطاعة وحرمان من ملذات الحياة وشهواتها طيلة النهار إيمانًا واحتسابًا لله، وهو انتصار على النفس والهوى والشيطان، ورمضان هو شهر المغفرة والعتق من النار، ويكفيه فضلاً أن الله سجل فضله في القران الكريم، ليظل يتلى على مر الأيام وكر الأعوام، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؛ فهو الشهر الوحيد الذي ذكر باسمه في القران الكريم”.

وتابع شيخ الأزهر: “يجب على المسلم أن يكون مراقبًا لله في كل حركاته، وأن يبتعد عن كل ما يغضب الله من قول أو عمل، وعليه أن يديم تلاوة القرآن والاستغفار، وأن يعامل الآخرين معاملة طيبة، فلا فحش ولا صخب، وإن إمرؤ خاصمه أو شاتمه فليقل: “إني صائم”، إرضاءً لله تعالى، كما يجب على المسلم القادر أن يعطف على الفقراء والمساكين بإخراج زكاة الفطر التي هي طهرة للصائم”.

Print Friendly, PDF & Email

Etuf Media Center