دين

الأوقاف تطالب بعدم التشدد على المصلين في صلاة التراويح

طالبت وزارة الأوقاف، الأئمة بعدم التشدد على المصلين في صلاة التراويح وإرهاقهم بجزء كامل من القرآن. لأن الصلاة بجزء قرآني” ليس أمرا مسنونًا ولا ممنوعًا، وإنما هو على الإباحة والتخفيف أولى.

وقالت وزارة الأوقاف، إن “صلاة التراويح”، بجزء كامل من القرآن ليست أمرًا مسنونا فنعممه، ولا أمرًا محظورًا فنمنعه، فالأمر في ذلك على السعة.

وأضافت في بيان لها: “ادعاء أن الصلاة بجزء أو غيره هو السنّة أمر غير صحيح، لأنه أمر لم يفعله النبي، ولم يأمر به ولا قال به أحد من الأئمة الأربعة، وأن حمل الناس على رأي واحد أمر فيه مشقة.

وتابع البيان: “تحرص الأوقاف على قبول هذا التنوع مراعية حال من لا يطيق طول القيام، وحال من يناسبه التوسط، وحال من لديه القدرة على الإطالة، مؤكدة أن العبرة إنما هي بالإخلاص وصدق النية، مع مراعاة ظروف كل مسجدٍ أو منطقة، من خلال التنسيق مع المديرية والقطاع الديني بديوان عام الوزارة”.

وقال عبدالغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية: إن الأوقاف تمنح تراخيص لعدد من المساجد، لكن الأمر لا تحكمه التصاريح بقدر ما تحكمه العادة، فكل منطقة بها مساجد تصلي بجزء كامل وأخرى بأقل والناس هم من يختاروا لمن يتوجهون.

وأضاف: “الأوقاف تمنح التراخيص للمساجد الكبري”، وكانت هناك مسابقة للصلاة بجزء كامل لمعرفة مدي أهلية الإمام من عدمه، وهناك 152 مسجد حاصلة على التراخيص بمحافظة القاهرة.

وأكدت دار الإفتاء، أن الأولى للإمام أن يراعي أحوال المصلين فيما يقرؤه في الركعة الواحدة، وأن القدر المناسب من قراءة القرآن الكريم فى صلاة التراويح، هو نفس القدر الذي يُجزئ فى سائر الصلوات.

Print Friendly, PDF & Email

Etuf Media Center