اقتصادنا

قطاع الأعمال:10 مليارات جنيه لشراء ماكينات غزل ونسيج..و700 مليون جنيه لتدريب العاملين

كتب – عاطف عبد الستار

قال هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال، إنه حضر اجتماعين مع الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم و أعطاه شارة البدء لعقد اتفاق نهائي على توريد ماكينات لمصانع الغزل والنسيج بقيمة 10 مليارات جنيه في برنامج سيتكلف أكثر من 20 مليار جنيه.

وأضاف توفيق- خلال مداخلة هاتفية في برنامج “على مسؤوليتي” للإعلامي أحمد موسي على فضائية “صدى البلد”- أن هناك عمليات لدمج المصانع وإجراء تدريب وتشغيل تجريبى لأول محلج لتنفيذ خطة تستمر عامين ونصف العام، موضحا أن هناك ثورة ثانية بالغزل والنسيج لعودة مصر وبقوة لتدير السوق العالمي، مؤكدا تشغيل 11 محلجاً جديداً والاستغناء عن 25 قديماً.

وأكد أن هناك 23 شركة في قطاع الغزل والنسيج تعمل الوزارة على تطوريها حالياً وستصل الماكينات كأول دفعة في أوائل عام 2020 ودفعة ثانية بعدها بـ10 أشهر، مشيراً إلى أن الدولة تسعى لإعادة القطن المصري لجودته العالمية لكي نتمكن من اللتصدير وهناك ثقة كبيرة من قدرتنا على إعادة الثقة للمصنعين في قطاع الغزل والنسيج.

وتابع الوزير قائلا: ” السيسي يسعى لعلاج كل المُشكلات التي تُعاني منها مصانع الغزل والنسيج في مصر من أجل تحويل خسارة هذه الشركات إلى مكسب يفيد الاقتصاد القومي”.

وأشار “توفيق” الى أن مصانع الغزل والنسيج في مصر تتكبد خسائر فادحة خلال الفترة الماضية، مؤكدًا أن الرئيس السيسي يُريد وضع حلول لخسائر القطاع، وإمداد المصانع بأحدث المعدات.

وأكد وزير قطاع الأعمال العام، إن الوزارة تتواصل مع كافة رؤساء شركات القطاع للاستفادة من مواهبهم وقدراتهم خلال الفترة الحالية.

وذكر توفيق أن تكلفة تدريب العاملين بقطاع الغزل والنسيج، البالغ عددهم 54 ألف عامل، تصل إلى 700 مليون جنيه. 

وأوضح أن حجم الخسائر وصل إلى 2 مليار و500 مليون جنيه خلال يونيو من العام الماضي، مضيفا أنه لن يتم التوقف عن الخسائر لحين التجديد الذي يحدث في الوقت الحالي “.

وأكمل: “سيتم تدبير تكلفة خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج، من خلال بيع الأراضي والأصول غير المستغلة”، مشيرا إلى وصول حجم مديونية قطاع الأعمال العام إلى 38 مليار جنيه”.

وأضاف “توفيق” أن هناك إعادة لكثير من المصانع وعمليات دمج ستشهدها الشركات، مشيرا إلى أنها ثورة حقيقية للصناعة فى مصر حيث إنه منذ ما يقرب الـ60 عاما  لم يتم الالتفاف إلى المصانع والاهتمام بها كما يحدث حاليا . 

Print Friendly, PDF & Email