الرئيسية / اخبار ومتابعات / عقار جديد يعيد مريض “قصور القلب” لعمله خلال شهر

عقار جديد يعيد مريض “قصور القلب” لعمله خلال شهر

ناقش اكثر من 75 طبيب قلب الابحاث الحديثة دواءيا وجراحيا لعلاج مرضى قصور عضلة القلب وعقار جديد لاول مرة يتم استخدامه فى مصر لعلاج هذا المرض الخطير

كتب | باسم جويلى وايمان صلاح

جاء هذا خلال اليوم العلمى الذى عقدته مستشفى سعاد كفافى الجامعى بالتعاون مع شركة نوفارتس للادوية وقال دكتور عمرو بسطاويسى رئيس قسم جراحة القلب منذ اكثر من عشرين سنة، عانى مرضى قصور عضلة القلب من معدلات وفيات وانتكاسات وأعراض عنيفة لمرض عُضال ومميت، وكان أطباء القلب محصورين في مجموعة عقاقير لم تكن كافية لأعطاء المرضى أمل في حياة طبيعية، وفرصة أفضل في تجنب الانتكاسات المتكررة.

كل هذا أدى بطبيعة الحال لخلق ضرورة لإيجاد عقار جديد يُقلص من حدة الاعراض المصاحبة لهذا المرض ويقلل من معدلات الوفيات المتسبب فيها المرض التي كانت تتجاوز معدلات الوفيات المتسبب فيها معظم انواع السرطانات.

وبالنسبة لمصر بالأخص كان مرض قصور عضلة القلب على رأس اسباب وفيات المصريين، لدرجة تصل ان خمسين بالمائة من المصابين بقصور عضلة القلب بيفقدوا حياتهم في خمس سنين بحد أقصى.

الى ان تم الإعلان عن الأمل الجديد في علاج قصور عضلة القلب وفرصة جديدة في الحياة للمرضى، بمعدلات وفيات أقل من كل العقاقير الموجودة حالياً قي سوق الدواء بنسبة تصل إلى عشرين بالمائة، وتقليل في عدد مرات احتياج المريض للحجز في العنايات المركزة بسبب الانتكاسات المتكررة بنسبة تصل إلى واحد وعشرين بالمائة.

واشار دكتور احمد طمارة رئيس قسم القلب بطب مصر للعلوم والتكنولوجيا الى ان العقار الجديد يعمل بميكانيكية جديدة ومميزة على عضلة القلب لم يسبق لأي عقار العمل بها، فبتثبيط انزيم النبرليسين، تزيد مستويات الناتيوريتك ببتايدز ومن ثم تتراكم معاملات الإدرار الدماغي (بي.ان.بي)، وهي نوع من الهرمونات التي يفرزها القلب لحماية نفسه التي تعمل كمضادات طبيعية للفشل القلبي وتقلل من تليفات خلايا جدار القلب، مما يؤدي إلى تحسن في قوة وكفاءة عضلة القلب وتعمل على تقليل الڤازوبريسين وموت خلايا جدار عضلة القلب وبالتالي المساهمة في تحسين اداء عضلة القلب وتحسن الأعراض المصاحبة للمرض، كضيق التنفس، تورم الأقدام، عدم القدرة على الحركة او المشي، و على رأسهم احتياج المريض المتكرر للحجز بالمستشفيات والذي يضع المريض في خطر ويعرضة للوفاة اكثر بستة اضعاف من غيره.

اوضح دكتور هشام عمار استاذ القلب ومدير قسم القلب بطب جامعة مصر مع هذا العقار، تتحسن حالة المريض في خلال ثلاثين يوماً من بداية استخدام العقار، لأنه يقلل من معدلات الأنتكاسات واحتياج المريض للدخول للمستشفى بأربعين بالمائة من أول شهر، وتزول الأعراض ويصبح المريض قادر على القيام بمهامه ويعود لعمله والعيش بشكل طبيعي. لافتا إلى ان العقار ثورة بكل المقاييس، ثورة حتى في فهم آلية الفشل القلبي نفسه، وفرصة للمريض في الحياة وقال عمار ان مستشفى سعاد كفافى بدأت في برنامج زراعة القلب الصناعى ليضاف لمركز دكتور مجدى يعقوب.

Print Friendly, PDF & Email