أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار ومتابعات / المستشار سامى مختار رئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق: عدم إستمرارية برامج تدريب العاملين بالسكة الحديد يتسبب فى كوارث

المستشار سامى مختار رئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق: عدم إستمرارية برامج تدريب العاملين بالسكة الحديد يتسبب فى كوارث

المشاكل الأسرية والتلوث البيئ أسباب رئيسية للحوادث

«وترجع لنا بالسلامة» تحد من تهور السائقين

تطبيق تجربة مصر للطيران على سائقى القطارات والأتوبيسات والميكروباص ينقذ أرواح كثيرة

الأمية بقواعد المرور خطر كبير على الشعب المصرى

أجرى الحوار :باسم جويلى

أكد المستشار سامى مختار خبير السلامة على الطرق ورئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق وأسرهم ان حوادث القطارات المتكررة لانستطيع ان نجزم أنها فى الوقت الحالى ستتوقف فى الحال ولكن هناك حلول سريعة وجادة لابد ان تقوم بها الدولة أهمها الاهتمام بالعنصر البشرى والذى تعتمد عليه الهيئة فى التشغيل بنسبة 85% و15% نظام آلى فلا يكفى ان يكون هناك عامل فى بداية حياته العملية أعطيه دورة تدريبية بسيطة ويصبح موضوع التدريب بالنسبة له انتهى لافتا أن ما قام به وزير النقل مؤخرا من تخصيص برامج تدريبية للعاملين بالسكة الحديد شئ جيد ولكن لابد ان يكون التدريب بصفة مستمرة واطلاع العاملين على كل ما هو جديد وقياس أدائهم دوريا.

اضاف مختار لابد ايضا من الكشف الدورى على السائقين ففى بعض المصانع والشركات الخاصة يتم الكشف على العاملين بالكامل والذى يثبت تناوله للمخدرات يتم فصله فورا فلماذا لايكون هناك كشف دورى للعاملين بالسكة الحديد وخصوصا السائقين لانهم مسئولين عن أرواح مشيرا الى ان الكشف الدورى ليس فقط للمخدرات ولكن لابد ان يكون كشف صحى فلا يعقل ان يتم الكشف الطبى على العامل من القومسيون الطبى فى بداية عمله ويستمر بدون الكشف الطبى عليه حتى يخرج على المعاش فهناك بعض الادوية تؤخذ لامراض معينة لها اثار جانبية تكاد تكون نفس تأثير المخدرات من بطء فى رد الفعل ونعاس وغثيان لهذا اطالب بالكشف على السائقين بوجه عام وليس سائقى القطارات بل سائقى اتوبيسات النقل العام ايضا وهذا يحدث فى جميع دول العالم بمجرد ان يكتب الطبيب المعالج لعامل ادوية سوف تؤثر على تركيزه وانتباهه لايسمح له بالعمل ويقدم له النصائح بضرورة التزام الفراش.

أوضح مختار انه قد حدث مع احد اقاربى انه فجأة فقد توازنه وهو يمشى فى الشارع وعندما بحثنا عن السبب وجد انه كان يأخذ دواء من اثاره الجانبية الشعور بالدوخة فماذا لو كان هذا حدث لسائق يقود قطار ويأخذ هذا الدواء بالتأكيد كانت ستحدث كارثة لذلك يجب على الهيئة ان تقوم بتحليل اى فرد يعانى من مرض مزمن سوف يؤثر على قدرته او يأخذ ادوية مزمنة لعمل ادارى فورا موضحا ان مصر للطيران تكشف بصفة شهرية على طاقم الطائرة بالكامل فلابد من تطبيق هذا المبدأ حيث ان عدد ركاب القطارات اكبر بكثير من ركاب الطائرة فهذه أرواح وهذه ارواح لهذا لابد من تشريع يلزم هيئة السكك الحديدية بالكشف الدورى على العاملين طبيا وليس كشف عن مخدرات فقط ولماذا لانلزم الدولة بالكشف الدورى على العاملين بالمرافق الهامة حتى لانعرض حياة المواطنين للخطر.

طالب مختار بضرورة الاستمرار فى تطوير السكك الحديدة لان اعداد المستخدمين للسكة الحديد عند انشائها كان لا يتعدى 8 مليون مواطن الان اصبحنا 93 مليون اغلبهم يستخدم السكة الحديد فللاسف الشديد رغم ان مصر كانت ثانى دولة على العالم فى منظومة السكك الحديدية الا اننا مازلنا نعيش على تراث اجدادنا.

مشيرا الى ان عملية التطوير التى تمت فى السنين الاخيرة كانت تطوير فى المبانى والمحطات ولم تقترب من الجرارات والعربات بالشكل المطلوب.

اشار مختار الى انه ليس من المعقول ان احمل السائقين وحدهم مسئولية حوادث القطارات الاخيرة فأنا أحمل المسئولية للمنظومة التى لم تدربه جيدا او تتابعه باستمرار ولم اضع له البدائل لمواجهة المخاطر التى من الممكن ان تحدث له فهو فى النهاية بشر.

نصح مختار أى وزير يتولى وزارة النقل ان يزن على المفروض ان يتم فى عملية تطوير المرافق التابعة للهيئة وقبل ان تمسك الوزارة ان لم يتم الموافقة لك لا تمسك الوزارة لافتا الى ان المسئول يقبل الوزارة لانه لو حدث اى حادث لا يكون عليه مسئولية جنائية ولكن مسئولية سياسية فقط وحتى لو استقال او أقيل بيأخذ معاش وزير وانا مع عدم محاسبتهم الا عندما يتم توفير امكانيات له فى نفس الوقت فنحن للاسف لم نجد وزير اعتذر فى يوم من الايام لعدم توافر الامكانيات التى تتيح له العمل.

قال مختار ان هناك اسر بالكامل بسبب حادث تصبح معدمة رغم انهم كانوا ميسورين ونحن كجمعية أهلية مهتمة بمصابى واسر حوادث الطرق نقدم لهم بعض المساعدات من خلال تبرعات أهل الخير ونقدم لهم بعض المساعدات البسيطة طبقا للموارد المتاحة حيث ان الجمعية ليس لها موارد الا من خلال التبرعات ولسنا جهة تعويض ونساعد المصاب بشرط الا يكون قادر على العمل نتيجة اصابته بعاهة.

اوضح مختار ان الجمعية لديها كشوف بأسماء الحالات التى تحتاج لعمليات او اجهزة تعويضية على مستوى جميع المحافظات ونقوم بالتواصل مع بعض الاطباء لاجراء عمليات لهم او توفير الاجهزة التعويضية ولدينا ايضا لجنة الدعم النفسى لتأهيل المصابين نفسيا ومعالجة الاثار النفسية الناتجة عن الحادث لان هناك حوادث كارثة يتعرض لها بعض الاشخاص ويصابوا بعدها بمرض نفسى خطير.

كشف مختار ان غالبية الشعب لديه امية مرورية وبقواعد السلامة على الطرق ولذلك قمنا بعمل برامج تدريب فى المدارس لتعليم قواعد المرور وقمنا بعمل كتيبات صغيرة وكتب تلوين ووزعناها على الاطفال فى المدارس لتنشئتهم على كيفية الحفاظ على انفسهم عند السير فى الشارع وقمنا بتعليم المدرسين واعطائهم دورات متخصصة فى جميع المحافظات من خلال فيديو كونفرانس فى قواعد السلامة على الطرق ثم يقوموا بتعليمها لطلاب المدارس.

لفت مختار ان التلوث البيئى له دور كبير فى حوادث الطرق فحرق قش الارز يسبب السحابة السوداء والتى بدورها تسبب عتامة على الطريق وتأثيرها اكثر خطورة من الشبورة فإلى جانب العتامة تسبب الاختناق مثلها مثل عوادم السيارات وتسبب فقدان التوازن على الطريق والدوخة.

أوضح مختار ان المرأة عليها دور كبير فى السلامة على الطرق فإننا لانبالغ ان قلنا ان دورها قد يتجاوز دور الرجل فى غرس القيم النبيلة وتنمية شعور المسئولية فى افراد الاسرة وتستخدم الطريق فلذة كبدها وزوجها ووالدها وشقيقها ويمكن ان تقوم بالتوجيه العملى لقائد المركبة لان للمرأة دور مهم فى تأثيرها على قائد المركبة بالكلمة الطيبة او بالدعاء فوداع الزوج أو الاخ أو الاب عند خروجه بكلمة طيبة مثل «ترجع لنا بالسلامة أو تمهل أو كن حذر او يا ابنى لا تسرع انت راجل البيت» فكل كلمة طيبة لها مفعول السحر ولها دور فاعل على سلوكيات قائد المركبة كذلك لايغيب عن ذهننا دورها السلبى فى تأثيرها على قائد المركبة اذا كان زوجا بالمشاحنة والنقاش معه وقت خروجه من المنزل او كانت برفقته اثناء القيادة.

وقال مختار انه آن الآوان ان نحد من حوادث الطرق وكفانا فقدان اكثر من 16 ألف قتيل ووصول عدد المصابين الى 60 الف مصاب سنويا وفقا لتقارير صادرة عن جهات رسمية.

Print Friendly, PDF & Email