أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار هامة / “وهب اللـه”.. ائتلاف حب الوطن “خدمى تنموى شعبوى” ولا علاقة له بالعمل السياسى

“وهب اللـه”.. ائتلاف حب الوطن “خدمى تنموى شعبوى” ولا علاقة له بالعمل السياسى

قراءة | محمد جادو

فى اطار لم الشمل النقابى داخل ائتلاف يعتبر هو الاول من نوعه فى مصر أكد محمد وهب اللـه رئيس الائتلاف على أنه ائتلاف “خدمى تنموى شعبوى” ولا علاقة له بالعمل السياسى، فالدستور المصرى يمنع تكوين حزب سياسى للعمال، وهو يهدف الى خدمة المواطن المصرى ويسعى الى الوصول اليه فى المدن والمراكز والنجوع والقرى البعيدة.

صرح “وهب اللـه” الى ان العمال يمثلون 70% من الشعب المصرى ومن خلال مسئوليتهم الاجتماعية النقابية تجاه وطنهم قرروا تاسيس ائتلاف حب الوطن، فالعناصر الاساسية المكونة للائتلاف هى العمال والفلاحين والمرأة والشباب والاقباط وذوى الاحتياجات الخاصة، لافتا الى ان الشباب الواعد هم مستقبل البلاد ولابد من مشاركتهم فى التنمية الاجتماعية والثقافية.

ويؤكد رئيس الائتلاف على ان الائتلاف لا علاقة له بالسياسية فالكل لديه انتماءات حزبية مختلفة ولكن الجميع متفقون على ضرورة تقديم الخدمات للمواطن المصرى والوصول اليه فى اى مكان على مستوى الجمهورية.

ويتساءل “وهب اللـه” هل سنجد الدعم والمساندة من الجهات المختلفة التى سنعمل معها سواء مع المحافظين او رؤساء الاحياء وغيرهم؟ ويرد مجيبا على تساؤله … “نعم” .. سنجد كل الدعم والمسانده من أول رئيس مجلس الوزراء والوزراء الى اقل مسئول فى الجهات التنفيذية بالدولة.

ويشير الى أهمية دور العمال فى اماكن عملهم فلذلك بدأ العمل على إنشاء تشكيلات للائتلاف على مستوى المحافظات والاقسام والمدن والمراكز، موضحا ان العمل داخل الائتلاف ينقسم الى جزءين الاول عمالى نقابى، والثانى نقابى خدمى، ولذلك تم الاتفاق مع رئيس اتحاد العمال على ضرورة ان يكون للنقابات العامة دورا معنا فى المرحلة القادمة.

ويقول “وهب اللـه” ان اندماج العمال داخل الائتلاف لهو تعضيد لدور العمال فى المجتمع وللمشاركة فى وضع القوانين التى تخدم العمال مثل قانون النقابات العمالية واشار الى اننا كممثلين للعمال فى البرلمان لن نسمح بوجود أكثر من لجنة نقابية واحدة داخل المنشأة.

اوضح محمد وهب اللـه ان دورنا مع اتحاد العمال هو تهيئة القيادات النقابية لخوض انتخابات المحليات من خلال عقد الدورات التدريبية والتثقيفية وورش العمل بالتعاون مع مؤسسات اتحاد العمال كالمؤسسة الثقافية العمالية والمؤسسة الاجتماعية العمالية.

Print Friendly, PDF & Email