الرئيسية / أخبار دولية وعربية / اتحادات “مصر والسودان والبحرين” تؤكد: لن نسمح بتفتيت الاتحادات العربية

اتحادات “مصر والسودان والبحرين” تؤكد: لن نسمح بتفتيت الاتحادات العربية

“العمال العرب ” يستعيد مكانته ويتصدى لحملات التفرقة

انفراد: اتحاد عمال “وادى النيل ” بين مصر والسودان … قريباً

جبالى المراغى: مصلحة العامل العربى نصب أعيننا

يوسف عبد الكريم: تكاملنا يهدف لدعم وحدتنا 

يعقوب بن يوسف: اجتماع المنامة مارس المقبل لمناقشة التحديات

وهب الله: مصر والسودان كيان واحد ويدعمان تفعيل كونفيدرالية “حوض النيل”

تصميم الصفحة | محمد جادو

يأتي انفراد جريدة “العمال” فى كشف العديد من المخططات الخارجية الهادفة لضرب وحدة التنظيم النقابي العربى والإسلامي وتفتيت الاتحادات العمالية العربية دافعاً لاستدعاء روح الإخاء والتعاون الصادق بين اتحادات عمال مصر والسودان والبحرين لتدعيم مكانة وقوة الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب  لمواجهة التحديات الراهنة والمخاطر المحدقة به من كل جانب.  

شهد اتحاد نقابات عمال مصر عقد اجتماع تشاوري بدعوة من النائب جبالى محمد المراغى رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب رئيس المجلس التنفيذى للاتحاد الدولى للعمال العرب ورئيس اتحاد عمال مصر للمهندس يوسف على عبد الكريم رئيس اتحاد نقابات عمال السودان ويعقوب بن يوسف رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين والنائب محمد وهب الله وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب الأمين العام المساعد للاتحاد الدولى للعمال العرب وأمين اتحاد نقابات عمال مصر وبحضور حمدى عرابى مسئول الشئون العربية بالاتحاد العام لنقابات عمال مصر.

ناقش الاجتماع أهم الأحداث والمتغيرات على الساحة العمالية العربية والأفريقية والدولية والتحديات الراهنة التى تواجه الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب وكيفية مواجهتها فى الفترة القادمة من خلال تفعيل دور الاتحاد الدولى.

وبدورنا نستعرض أهم ما جاء فى الاجتماع وما تشهده الأيام القليلة القادمة من تحركات على الساحة العمالية العربية والدولية.

من جانبه رحب النائب جبالى المراغى رئيس اتحاد عمال مصر بضيوف مصر الكرام وشدد على ضرورة التشاور بين الأشقاء العرب وبخاصة فى مصر والسودان والبحرين نظرا لما تتميز به العلاقات بينهم بهدف توحيد الجبهة العمالية العربية فى مواجهة التحديات والصعاب التى تواجهها وتستهدف تفتيتها.

قال المراغى أن مصلحة العامل العربى نصب أعيننا وحماية مصالحة واجب وطني وقومي وكافة تعاملاتنا فى المحافل المحلية والعربية والدولية تأتى من هذا المنطلق. 

بدوره قال المهندس يوسف عبد الكريم رئيس اتحاد نقابات عمال السودان أن اتحادات عمال مصر والسودان والبحرين تربطهم علاقات وطيدة وممتدة مشيراً إلى أن الفترة القادمة ستشهد تعاوناً فاعلاً بين الدول الثلاث صاحبة اكبر اتحادات عمالية فى الوطن العربى لتحسين أوضاع العمال العرب وتفعيل دور الاتحاد الدولى للعمال العرب.

مشيراً إلى أن اللقاء بين القيادات فى الاتحادات العمالية بمصر والسودان والبحرين جاء نظرا لوجود علاقات قوية جدا واستراتيجيه تربط بين هذه الاتحادات الثلاثية ومما لاشك فيه أن اللقاء بهذا الشكل الثلاثي وبهذا التوافق هو فى الأساس لمصلحة الاتحاد الدولى والذي يعتبر بالنسبة لنا اتحاد هام جدا على مستوى المنطقة العربية.

أضاف انه وبعد مؤتمر شرم الشيخ الذي أقيم برعاية من الرئيس عبد الفتاح السيسي بدا الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب قوى جدا وفعال فى جميع الأنشطة خاصة فى  مصر والسودان والبحرين والآن أصبح هناك نشاطات بالجزائر ولنا قبول كبير جدا لدى منظمة العمل الدولية. 

ونحن كاتحادات ثلاثة نحاول أن نلتقي لبحث المتغيرات الكثيرة على الساحة النقابية العربية والساحة الإقليمية والعالمية.

تابع اللقاء كان طيب جدا وتحدثنا خلاله عن كيفية استكمال هذه المسيرة وان شاء الله يتكرر هذا اللقاء فى الخرطوم والمنامة وتناقش فيه كل القضايا التى نعزز بها مكانة الاتحاد الدولى وكذلك القيام بدور فاعل فى المنطقة لمصلحة العمال على المستوى العربى والدولى.

استكمل عبد الكريم وكان حاضر فى النقاش رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان وهذه مسألة هامة جدا تباحثنا بشأنها واتفقنا على انه لابد  من تدفق رؤوس الأموال وتوافد أصحاب العمال على السودان وألا يترك السودان للدول الغربية.

أضاف لابد من تواجد مصر ودول الخليج لندفع بقية الفئات من عمال وفلاحين وكل القطاعات الأخرى للعمل ضمن هذا التحالف والوفاق الثلاثي تعزيزا للقوة الاقتصادية ودعم القوى النقابية لأنها الذراع الشعبي الذي يدعم الذراع الرسمي “الحكومات” فى تلك الدول.

أشار إلى أن هذا الملتقى للتحالف والوفاق الثلاثي هو داعم للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب وهو قوة لتمكين هذا الاتحاد ليقوم بمختلف أدوارة وكذلك ليكون داعماً للمشروعات الاقتصادية والاستثمارية على مستوى كل الدول العربية وكذلك حائط صد لكل الهجمات من جانب الدول المعادية.

وعن فكرة تأسيس اتحاد عمال “دول حوض النيل” قال عبد الكريم هو اتحاد هام جدا لأنه يأتي فى ظل العلاقات الإستراتيجية بين مصر والسودان ويمس كل مواطن فى مصر و السودان مضيفا ً انه بدأ التنسيق على مستوى النقابات العامة وتم الاجتماع فى الخرطوم تمهيداً لتفعيلة.

أشار إلى أن هناك اجتماع قريب بالخرطوم لمناقشة الخطوات النهائية وأيضا من اجل مناقشة فكرة تفعيل اتحاد وادى النيل بين الشقيقتين مصر والسودان.

حيا عبد الكريم الوزيرة السابقة عائشة عبد الهادي على ما بذلته من جهود من اجل خروج اتحاد “عمال  دول حوض النيل” لأنها اول من بدأ فى خوض تلك التجربة من خلال لجنة المرأة وكان لها جهداً ممتاز فى هذا الشأن .. وفى هذا الإطار التقيتها فى الخرطوم فى تلك الفترة وان شاء الله كل ما سبق وحققناه  سيعود.

شدد على انه حال خروج اتحاد لوادي النيل لابد من أن يكون مشارك فيه اتحاد عمال البحرين ليصبح اتحاد “وادى النيل والبحرين”.

اتفق يعقوب يوسف رئيس الاتحاد الحر لعمال البحرين مع ما قاله رئيس اتحاد عمال السودان مؤكداً على الدعم الكامل لاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب من الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين. 

أشار يوسف إلى انه هناك تفاهم وتوحيد للرؤى بين القيادات العمالية البحرينية والمصرية والسودانية سيتضحان فى المحافل الدولية القادمة وعلى رأسها اجتماع منظمة العمل الدولية بجنيف وان الفترة القادمة ستشهد أيضا تعاوناً وعملا مشترك بين الأشقاء الثلاث مصر والبحرين والسودان تحت مظلة الاتحاد الدولى للعمال العرب ومنظمتى العمل العربية والدولية.

أوضح يوسف أن هذا الوفاق الثلاثي انطلقنا من خلاله لاستعادة الاتحاد الدولى للعمال العرب مكانته كما كان فى سابق عهده.

مشيرا إلى انه بين كل فتره وأخرى تجتمع قيادات الاتحادات الثلاث لبحث التحديات على الساحة العمالية التى تواجه الاتحاد الدولى للعمال العرب. 

أضاف انه خلال الفترة من 4 : 5 من مارس القادم سيقام اجتماع للامانه العامة للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب بالعاصمة البحرينية المنامة وكذلك للجان الشباب والإعلام والتثقيف لمناقشة تلك الأمور ونظر كيفية تعزيز العلاقات من خلال تلك اللجان فى الاتحادات العمالية الممثلة فى الاجتماع.

أكد يوسف على أن العلاقات بين الاتحادات الثلاثة من أفضل ما يكون وتطلعاتنا أن يكون هناك توحد فى الرؤى خلال المحافل الدولية بخاصة فى اجتماعات منظمتى العمل العربية والدولية. 

وعن الدعوة لتدشين كيانات موازية تستهدف تفتيت الوحدة النقابية العربية من خلال تأسيس اتحاد دولي على أساس طائفي قال يوسف أن مثل تلك الدعوات أمور صغيرة ولا نلتفت إليها و لن تؤثر على الاتحاد الدولى للعمال العرب ولا تؤثر على الاتحادات العمالية.

مؤكداً على أن اتحادات عمال مصر والسودان من أقوى الاتحادات ليس فقط فى الدول العربية بل أيضا على مستوى العالم ولا يقلان قوة عن الاتحادات فى الدول الغربية فهذان الاتحادان متواجدان سواء على الساحة العربية والإقليمية والدولية ونحن كاتحاد عمال البحرين تبعناً هذين الاتحادين فى مسيرتهما وتعلمنا منهم الكثير وكل يوم نزداد خبرة من هذين الاتحادين لكن التحديات أكيد موجودة فى كل وقت والمتغيرات سريعة ومنها العولمة وكذلك التغيرات السياسية التى تحدث فى العالم وليس فى إفريقيا فقط  بل فى الشرق الأوسط ودول الخليج.

أشار أن التوافق الثلاثي بين اتحادات البحرين ومصر والسودان دائما ما كان دافعاً للاجتماع لدراسة التحديات وأيضا التوافقات والخطط والبرامج التى نستطيع من خلالها تعزيز الاتحاد الدولى للعمال العرب فهناك موقف موحد فى الرؤى فى كل القضايا.

مشيراً إلى انه قبل اى تجمع مع اى أمانه أو اى منظمة دولية تكون قراراتنا وأفكارنا موحدة قبل الدخول فيه.

من جانبه وجه النائب محمد وهب الله وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب والأمين العام المساعد للاتحاد الدولى للعمال العرب وأمين اتحاد نقابات عمال مصر الشكر بأسم الاتحاد الدولى للعمال العرب لاتحادات عمال مصر والسودان والبحرين بشكلاً عام وللنائب جبالى المراغى والمهندس يوسف عبد الكريم ويعقوب يوسف بشكل خاص على ما بذلوه من جهود فى دعم الاتحاد الدولى وبصفه خاصة للنائب جبالى المراغى رئيس اتحاد نقابات عمال مصر لاستضافته هذا الاجتماع الثلاثي الهادف لتدعيم الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب ولوضع رؤية ومسيرة جديدة موحدة.

أشاد وهب الله بالتحرك الثلاثي مؤكداً على أن الفترة القادمة ستشهد العديد من اللقاءات التشاورية الدورية بين الاتحادات الثلاثة وان الاجتماع القادم ستستضيفه الخرطوم.

أضاف أن كل ما يخص إفريقيا سواء كان برلمان إفريقيا أو اتحاد عمال وادى النيل أو اتحاد عمال حوض النيل لابد أن يمر عبر السودان لأننا كياناً واحد.

لفت وهب الله إلى أن الاجتماع القادم للاتحادات الثلاثة المقرر اقامتة فى الخرطوم ستتم فيه مناقشة خطوات تفعيل اتحاد وادى النيل وكل القضايا المتعلقة به. 

أكد وهب الله على أهمية دور مصر والسودان والبحرين فى مواجهة التحديات الراهنة ومراجعة ما تم خلال الأشهر السابقة وأيضا ما هو مطلوب تقديمه منهم للاتحاد الدولى فى الفترة القادمة.

مشيرا إلى انه تم الاتفاق على أن تكون هناك لقاءات بصفه دورية بهدف تفعيل الاتحاد الدولى بين الاتحادات الثلاثة معتبرا انه أشبه بمجلس “تنسيقي ثلاثي”.

Print Friendly, PDF & Email