أخبار عاجلة

ممدوح محمدي: نقابة السياحة تضمن حقوق 276 عاملاً بـ”شبرد”

كتبت : أميرة عبداللـه

أبرمت وزارة القوى العاملة بالاشتراك مع النقابة العامة للعاملين بالسياحة والفنادق والشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث” واللجنة النقابية بفندق”شبرد” فى إبرام اتفاقية عمل جماعية تحفظ حقوق 276 عاملا.

أوضح محمد سعفان وزير القوى العاملة أنه نظرا لقيام الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث” اتخاذ إجراءات غلق فندق “شبرد” لوجود بعض المشاكل الفنية وإجراء إصلاحات إنشائية لتطويره كي يستعيد مكانته السابقة الأمر الذي يترتب عليه توقف نشاطه كليا بغلقه لحين تمام عملية الإصلاحات والتطوير التي سوف تستمر 3 سنوات قد تزيد أو تقل، الأمر الذي سوف يترتب عليه أثار سلبية تجاه العمال.

أشار إلي أنه رغبة من الطرفين في الحفاظ علي الحقوق العمالية لعمال الفندق خلال هذه الفترة فقد اتفق الطرفين علي سلوك طريق التفاوض الودي لصياغة اتفاق جماعي يتضمن بيانا لهذه الحق وكيفية أدائها خلال فترة الغلق وحتي تاريخ الانتهاء من الاصلاحات حتي يتم افتتاح الفندق والعودة إلي ممارسة نشاطه مرة أخري.

نصت الإتفاقية علي أن يحتفظ جميع العاملين المثبتين بالفندق خلال فترة الغلق بحقوقهم في جميع العلاوات سواء كانت دورية أو اجتماعية وفقا لقانون العمل والقرارات الوزارية السيادية وبذات وظائفهم التي كانوا يشغلنها قبل فترة الوقف وأي مميزات تتعلق بنظام العلاج الطبي علي أن يكون علاجهم طوال فترة الغلق تابع لشركة “أيجوث” وطبقا لنظام العاملين بها علي أن ينتهي هذا الإجراء الاستثنائي فور انتهاء فترة الغلق بحيث يعود هؤلاء العاملين لنظام العلاج الخاص بهم لفندق شبرد القاهرة.

وقال ممدوح محمدي رئيس النقابة العامة للعاملين بالسياحة والفنادق أن الاتفاقية ألزمت الشركة بعدم إصدار قرارات لنقل أحد من العاملين خارج نطاق فندق شبرد مع التزام العامل بالعمل الذي يوكل إليه داخل الفندق خلال فترة الغلق.

كما اتفق الطرفان علي كيفية أداء الأجر لعمال الفندق المثبتين خلال فترة الغلق، وذلك بصرف المرتبات الشهرية للعاملين في الأسبوع الأخير من كل شهر طوال فترة 3 سنوات فترة العمل بهذه الاتفاقية أو تاريخ افتتاح الفندق أيهما أقرب وصرف منحه استثنائية رغم غلق الفندق تصرف شهريا مقدارها 40% من المرتب بحد أدني 200 جنيه وأقصي 500 جنيه علي أن تراجع هذه المنجة كل ثلاثة أشهر بما لا يمس الحد الأدني والأقصي.

أوضح حسين محمد محمود الأمين العام للنقابة العامة أنه تم الاتفاق أيضاً علي صرف ثلاث منح في “شهر رمضان وعيدي الفطر والأضحي” بواقع نصف شهر بحد أدني 500 جنيه وأقصي 2000 جنيه علي أن يحتفظ العاملين بعد افتتاح الفندق بباقي المنح وهي مصيف العاملين والرحلات الموسمية ومنحة المولد النبوي الشريف وسوف يتم سداد اشتراك حصة الفندق في صندوق الزمالة الخاص بالعاملين وأن يتم تطبيق نظام مكافأة نهاية الخدمة للعاملين بالفندق لسن المعاش والوفاة والعجز الكلي والجزئي بواقع نصف شهر عن كل عام بحد أقصي 10 ألاف جنيه عن مدة عمل من 5 إلي 10 سنوات وأجر شهر عن كل عام بحد أقصي 20 ألاف جنيه عن مدة عمل من 10 إلي 15 سنة وأجر شهر عن كل عام بحد أقصي 30 ألاف جنيه عن مدة عمل من 15 إلي 20 سنة وأجر شهر عن كل عام بحد أقصي 40 ألف جنيه عن مدة عمل من 20 سنة فأكثر.

وأكد جمال أحمد محمد ممثل اللجنة النقابية بالفندق أن الاتفاقية نصت أيضاً علي عدم جواز مطالبة أحد العاملين بقيمة إجازات مستحقة من أي نوع خلال فترة الغلق حتي تاريخ انتهائها كما لايجوز له المطالبة بأي التزامات مالية عن هذه الفترة من أول فبراير 2017 حتي تاريخ افتتاح الفندق مع احتفاظ العاملين بأرصدتهم السابقة حتي 31 يناير 2017 وقع الاتفاقية عن الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق”إيجوث”، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب المحاسب سمير حسن سليمان وعن النقابة ممدوح محمدي رئيس رئيس النقابة وحسين محمود الأمين العام وجمال أحمد محمد عن اللجنة النقابية بالفندق.

Print Friendly