يبدأ آلاف الأطباء ومختصي الرعاية الصحية إضرابا شاملا ليومين، يعد الأول من نوعه في نظام الرعاية الصحية البريطاني ـ أكبر نظام صحي في العالم وأكثرها شهرة بالمهنية والجودة.

وتلك المرة الأولى التي يشهد فيها قطاع “الخدمة الصحية الوطنية” توقف الأطباء عن العمل حتى في أقسام الطوارئ والعناية المركزة، مما قد يعرض حياة مرضى كثيرين للخطر حسب قول مسؤولي الحكومة البريطانية.

ويطالب الأطباء وزارة الصحة بمناقشة عقود عملهم “المجحفة” التي تتضمن ساعات عمل إضافية ورواتب ضعيفة للغاية، فيما تصر الوزارة على فرض تطبيق العقود.

وسبق أن أضرب الأطباء البريطانيون من قبل، لكن ليس بشكل شامل وظلت وحدات الطوارئ والاستقبال تعمل.

وألغت المستشفيات البريطانية مئات آلاف العمليات الجراحية المجدولة ليومي الأربعاء والخميس تحسبا للإضراب.

المصدر | سكاى نيوز