أخبار عاجلة

استقبال حماسي مصري لكلمة محمد بن راشد

استقبل مصريون كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مؤتمر دعم الاقتصاد المصري (مصر المستقبل)، بحماسة انعكست في تعليقات فورية على صفحة التواصل الاجتماعي «فيس بوك». وقال عمرو عبدالحكيم عامر، نجل وزير الدفاع المصري الراحل عبدالحكيم عامر، على صفحته على «فيس بوك»، «الإمارات موقفها واضح من يوم 30 يونيو، مادياً ومعنوياً وسياسياً، وأقوى موقف، وأكثر دوله قريبة إلينا». وقال الأستاذ في كلية الزراعة والخبير المائي الدكتور نادر نور الدين، على صفحته «لا يوجد أروع من هذا الحب الجارف من أهل الإمارات لمصر، ولا الإشادة بوصية الشيخ زايد، على أن مصر قلب العروبة والعرب، وإذا سقطت سقط العرب، وإذا عزّت عز معها العرب جميعاً، رحم الله الشيخ زايد لما زرعه بداخلهم من حب لمصر والمصريين».

وقالت معتزة صلاح عبدالصبور، ابنة الشاعر الراحل صلاح عبدالصبور، «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. خطوة عزيزة، مصر تحبك بصدق محبتك التي كانت تنبض بها كلمتك، المصريون غربال، يشعرون بصدق المحبة». وأضافت «حاكم دبي الأصدق في كلامه، وفي حبه لمصر، وهذا واضح بجلاء».

وقالت أستاذة الإعلام بجامعة القاهرة الدكتورة نجوى كامل، «أتصور أن موقف الإمارات رائع، ويتفق مع توجه قديم تبناه المغفور له الشيخ زايد في دعم مصر، والاقتناع بأهمية دورها في المنطقة، وأعتقد أن السعودية والإمارات والكويت قامت بدورغاية في الأهمية منذ ثورة 30 يونيو على المستويين السياسي والاقتصادي، فضلاً عن أن أغلبية من يعملون في الإمارات من المصريين دوماً يتحدثون عن حب الإماراتيين للمصريين».

وقال المواطن المصري محروس الخطيب، إن «موقف الإمارات موقف مشرّف يبعث على الإحساس بالفخر». وقال أيمن فاروق، ويعمل مدير تسويق، «إن كلمة الإمارات في المؤتمر الاقتصادي هو فعل وإحساس قوي لدولة شقيقة، لأن الإمارات تسري في دماء المصريين».

من جانبه، قال الإعلامي المصري عمرو أديب، في برنامجه «القاهرة اليوم» عن العاصمة الجديدة في مصر، إن «دبي جديدة تولد اليوم». وأضاف أن العاصمة ستحتوي على عمارات وأبراج وقاعات مؤتمرات هائلة. وقال أديب إن العاصمة الجديدة عبارة عن مدينة ضخمة تقوم بها شركة إماراتية كبيرة تعمل خصيصاً لهذا المشروع.

وقال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، في تصريحات إعلامية قبيل دخوله المؤتمر الاقتصادي، إن المؤتمر رسالة السلام من أرض السلام، سيناء، التي توجهها مصر إلى العالم. وأضاف أن الاستثمار يدعم التنمية ويحقق العدالة، وأن السلام والاستثمار وجهان لعملة واحدة. وقال جمعة نرحب بإخواننا العرب للاستثمار على الأرض المصرية، وسط اشقائهم، وفي مناخ خصب آمن.

وبدوره، قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، في تصريحات إعلامية اثناء دخوله المؤتمر «أنا متفائل، فمؤشرات عدة تقول إننا نسير في طريق التحول الاقتصادي الصحيح». وكان موسى قد كتب مقالاً أول من أمس، في صحيفة «المصري اليوم»، بعنوان « فرصة مصر»، قال فيه «أرى أن عناوين الأخبار في مصر ليست فقط مشجعة، بل هي استثنائية! إن هذا الاقتصاد ذا الـ90 مليون نسمة، لا يكتفي بطي صفحة التحوّل السياسي أخيراً، لكنه على الطريق لتحقيق ما كنا نظنه مستحيلاً يوماً ما: التحوّل الاقتصادي».

المصدر | الإمارات اليوم

Print Friendly

عن Etuf Media Center

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*